أخبار عاجلة
الرئيسية / منوعات / تعرف على الفرق بين الهجرة و اللجوء بعد قرار كندا الاخير بشان مصر
الفرق بين الهجرة و اللجوء
كندا

تعرف على الفرق بين الهجرة و اللجوء بعد قرار كندا الاخير بشان مصر

الفرق بين الهجرة و اللجوء و احد اهم الفوارق للمهتمين بالسفر و العيش فى دول اجنبية و خصوصا تلك التى تمنح تصاريح الدخول اليها من اجل العيش و الهجرة اليها ، و جاء قرار كندا الاخير بفتح الباب امام المصريين بتسهيل الدخول الى الاراضى الكندية للعمل و العيش بها عن طريق تسهيلات فى اللجوء السياسى ليفتح التساؤلات حول الفارق بين الهجرة و اللجو بانواعة

الفرق بين الهجرة و اللجوء بعد اجراءات قسم حماية اللاجئين بحكومة كندا

القرار الاخير الذى اتخة قسم حماية اللاجئين بكندا بشان اضافة اسماء عدد من الدول الى برنامجة الذى يهدف الى تخفيف الظروف على اللاجئين من عدد من الدول و تسهيل اجراءات دخولهم الى كندا ، ربما يفتح الاذهان الى سؤال هام و ضرورى ، و هو هل يوجد فارق بين الهجرة و اللجوء الى دولة ما و ما هى شروط كلا النوعين

أقرأ ايضاً : كندا تفتح الباب امام المصريين بدخول اسهل عن طريق اللجوء السياسى

اولا ما هى الهجرة الى كندا ، فشروط الهجرة الى كندا متعددة و متنوعة و ضرورية من اجل الموافقة على دخول البلاد حيث ان الهجرة ما هى الا عملية توطين تتم من خلال السفرات و القنصليات الكندية فى العديد من الدول من اجل توفير عمالة ماهرة الى كندا و لكن ابرز شروطها و اولها هو اجادة اللغة الفرنسية او الانجليزية حسب المقاطعه المراد العيش بها ، حيث تتنوع اللغات فى مقاطعات كندا العشر ، حيث ياتى الشرط الثانى وهو الحصول على شهادة خبرة فى مجال ما و مجموعة من الشهادات الدراسية بالاضافة الى تقديم ما يثبت ان الشخص المتقدم سيكون قادر على الانفاق على نفسة عند عبورة الحدود الكندية و توفير حالة من الاستقرار و عدم التطفل على الاخرين

الشروط السابقة اذا ما كان دخول كندا بهدف العمل و العيش بها و لكن يوجد ايضا طريقة اخرى لدخول كندا و هو الدراسة و الحصول على موافقة او منحة من احدى المدارس او الجامعات لدخول البلاد للدراسة و هى من الامور التى يعمل البعض على تحقيق متطلباتها من اجل الدخول الى كندا ، بالاضافة الى ما يسمى لم الشمل و الخاص بمجموعة من الافراد نجحوا فى الدخول الى كندا منذ سنوات و جاء الوقت ليستطسعوا جلب اقاربهم للعيش معهم فى كندا

على الطرف الاخر فاللجوء ما هو الى سفر الشخص الى الدولة دون اى تحضيرات معينة و طلب اللجوء اليها و العيش بها لاسباب ما ، فيوجد طلبات للجوء خوفا من القتل و ايضا خوفا من الاضطهاد و التعذيب او السجن و ايضا بسبب النزاعات العرقية و الداخلية فى العديد من الدول

و يمكن تقديم طلبات اللجوء عن طريق المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين ، حيث يتم تحديد اعداد بعينها من قبل المنظمة لعدد من الدول يتم توزيعها طبقا لطلبات تلك الدول، حيث يحصل اللاجىء بمجرد الموافقة على طلبة على مساعدات مادية و مالية و معنوية على عكس المهاجر الذى يتطلب اثبات قدرتة على العيش بنفسة بعد الدخول ، و يهتم المجتمع بتوفير كل ما يحتاجة اللاجىء حتى يندمج مع المجتمع .

اللجوء لا يتم من قبل اى شخص يريد السفر الى اى دولة و لكن يتم مع من تنطبق علية الشروط السابق ذكرها او من خلال مفوضات معينة تتيج تلك الالية ، حيث تختلف اليات اللجوء من دولة الى اخرى و هو ما حدث بالفعل بعد ان عدلت كندا اجراءات اللجوء و تسهيلات ضمت الها مصر مؤخرا

و فى النهاية يتضح الى انه يوجد فارق بين اللاجىء و المهاجر ، فالاول ترك بلدة مرغما لاسباب عدة و لا يتطلب علية تقديم مستندات و شهادات و عدد من الضوابط ، بينما المهاجر يريد دخول البلاد فى الوقت الذى لا توجد اى شروط فى بلدة تحتم معاملتة على انه لاجىء

شاهد أيضاً

ليلة القدر

تعرف على علامات ليلة القدر و الدعاء المستحب ليلتها

ليلة القدر خير من ألف شهر ، هكذا وصفها الله سبحانه وتعالى فى حديثة عن …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *