الرئيسية / منوعات / العقول المفخخة خطر يجب الانتباة اليه
العقول المفخخة
العقول المفخخة

العقول المفخخة خطر يجب الانتباة اليه

تعرضت مصر الاحد الماضى الى موجة من التفجيرات الإرهابية الخسيسة مستهدفين الإخوة المسيحيين فى احتفالاتهم و تفجيرين فى كنيسة مارجرجس بطنطا و كنيسة مارمرقص بالاسكندرية وقت إن كان البابا تواضروس متواجد بها ، ففى اسبوع الالام تعرضت مصر لام كبير بعد أن سقط عدد من الضحايا ما بين شهيد و مصاب ،  ماحدث يجب أن نقف عندة و نطرح عدد من الأسئلة الهامة التى قد تساعدنا فى حل المشكلة التى تتعرض لها مصر منذ فترة

العقول المفخخة خطر يجب الانتباة اليه

اولا : هل الإجراءات الأمنية التى تتبعها السلطات المصرية و جهات تأمين الاماكن الحيوية كافية و تتم على أكمل وجه ؟ الإجابة قد تكون صادمة لى شخصيا حين نعلم أن كنيسة مارجرجس على سبيل المثال تعرضت لوضع قنبلة تم تفكيكها منذ اقل من شهر ، الامر الذى لم يدفع المسئولين عن الحراسة اتخاذ الامر بحزم و زيادة إجراءات التأمين و التفتيش ، و لكن الاحد الماضى نجح الانتحارى فى الدخول إلى الكنيسة و التواجد فى الصفوف الأولى و فجر نفسة معلنا عن حادثة أليمة و ثغرات أمنية كبيرة ، خصوصا و أن طنطا سبق و أن تم فيها تفجير إرهابى قبل تفجير الاحد بايام امام احدى مراكز الشرطة و أودى بحياة عدد من الموجودين .

و لكن الإجراءات الأمنية فى كنيسة مارمرقص بالاسكندرية كانت أكثر فاعلية من نظيرتها فى طنطا حيث أدى التواجد الأمنى الى حدوث التفجير خارج الكنيسة مما قلل عدد الضحايا اذا ما نجح الانتحارى الدخول الى داخل الكنيسة ، و هو ما يدفعنا إلى سؤال اخر هو اذا نجح الأمن فى ايقاف انتحارى مفخخ فكيف نصل الى العقول المفخخة ؟

السؤال له عدة زوايا اولها أن الانتحارى يتم تفخيخ مخة قبل أن يقبل أن يقوم بفعلتة ، حيث يتم زرع افكار متطرفة داخل عقلة و لقناعة بل قد يصل أن يؤمن بتلك الافكار و التى تتبع بوعود مثل اللحاق بحور العين فى الجنة و خلافة ، فهل يوجد ما هو قائم حاليا فى المجتمع لترويش مثل تلك الأفكار و الاتجاهات ؟ ، اعتقد ان المحاولات قليلة فى ذلك ، فمنذ ثورة ٢٥ يناير و العنف كثر فى مصر الأمن و الأمان و اصبحت هناك بوئر للعنف معروفة من قبل العديد من المتابعين اعضاء تلك البوئر اغلبهم من الأشخاص الذين لاقو ظلما فى امر ما و وجههم اليأس الى تلك الجماعات او اشخاص يتعاملون فى تلك الأمور من اجل المال الوفير الذى يدعمون اصحاب المصالح فى عدم استقرار مصر سواء من الداخل أو الخارج

العقول المفخخة ياسادة هو الأخطر من القنابل نفسها ، فالقنبلة تنفجر مرة واحدة و ربما تأخذ ضحاياها و يتم التأمين بعدها و لكن العقول يمكنها أن تصيب عقول اخرى غيرها دون أن نشعراو نسمع لها صوتا و بسرعة قد تكون رهيبة فى حالة الاضطراب السياسى الذى تعيشه مصر و الفقر الذى أصاب عدد كبير من المصريين بسبب الحالة الاقتصادية التى تمر بها مصر ، فى غياب مؤسسات و انخراط مؤسسات اخرى فى غير واجبها …

احذروا ياسادة من قنبلة بشرية قادمة اسمها العقول المفخخة ، و اسمعوا الى ترويضها قبل أن تفترس الاخضر و اليابس

شاهد أيضاً

زيادة أسعار الكهرباء

زيادة أسعار الكهرباء في يوليو القادم و أسعار الشرائح المختلفة للاستهلاك

زيادة أسعار الكهرباء و حالة من الجدل المتكرر كل فترة حول نية وزارة الكهرباء و …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *